ذات الراسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ذات الراسين

مُساهمة  طارق محمد عثمان في السبت أبريل 03, 2010 1:57 pm

الى عمنا عبدالهادى
فراش المدرسة
الى استاذة اجلاء
التجانى محمد الامين السنارى حسب الرسول يحى يونس محمد اتيم محمد سلامه الراحل ودحمد استاذ نصر الدين
واخرين
الى دفعتى
محمد اسحق دنه خالد احمد عبدالحفيظ سعيد امام الحاج فيصل الامين البر محمد عثمان عبيد عمر محمود عمر
فيصل عبداللطيف عوض حسن خواض عثمان النور عثمان كمال حسن عبدالله عبدالرحمن عبدالرحيم ابوشنب
ود كربون الفاتح محمد حماد النذير اسماعيل بشير ميرغنى على يوسف النمير يوسف على يوسف عبدالحفيظ الدومة عبدالله


ونواصل

طارق محمد عثمان
Admin

عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 02/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ذات الرأسين من طرف عباس عربي

مُساهمة  Admin في الأحد أبريل 04, 2010 5:12 pm

التحية لخريجى ذات الرأسين جميعهم السابقين منهم والللاحقين والتحية قبل ذلك لكل المربيين الذين تعاقبوا علي هذه المنارة نظارا ووكلاء ومديرين ومعلمين (شيوخا واساتذة) . طبعا كان لقب المعلم شيخ فلان مع التطور صارت استاذ.
لكن يا طارق وابناء جيلك ماذا لو أرّخنا لهذه المنارة ، كل جيل بكتب عن فترته .
في زماننا (1955---1959)كانت تسمى زالنجي الاولية وكانت اربعة فصول فقط وكانت بها داخلية.الفترة التي سقت عهدنا كانت تسمى (سب قريد) ربما وجدنا من يؤرخ لهذه المرحلة .عموما نريد التأريخ لكل مؤسسات زالنجي التعليمية بدءا بالسب قريد ومرورا بالاولية بتطوراتها المختلفة، والمتوسطة بانواعها المختلفة ثم الثانوى والجامعة.
التحية لاساتذتى (شيوخ) في زالنجى الاولية فى الفترة 1955----1959وهم شيخ علي قسم الله ناظر المدرسة رحمه الله، شيخ سيف الدين عثمان محمد خير ،شيخ ارباب رحمه الله وشيخ الهادي ادم (المدرسة بشغلوها اربعة فقط) والتحية لابناء دفعتي وساذكرهم فى سانحة قادمة بمشيئة الله.سنتحدث عن تاريخ انشاء المؤسسة وتطوراتها اللاحقة النظام الدراسى، الانشطة ، المدرسين العاملين العلاقات بين التلاميذ ،العلاقات بين التلاميذ والمعلمين---الخ
طارق لك الود والتحية فقد تطرقت لموضوع هام جدا ساهم بقدر وافر في صياغة شخصياتنا--الي لقاء

Admin
Admin

عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zalingei-sd.homegoo.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ذات الرأسين

مُساهمة  الدين عثمان محمد الدين في الإثنين أبريل 05, 2010 11:22 am

الأخ طارق:

طبعا لا يمكنني أن أتذكر كثيرا عن ذات الرأسين, لان والدي عليه رحمة الله تنقل كثير عندما كنت بالمرحلة الإبتدائية, لقد تنقلت إلي سبعة مدارس قبل أن أكمل المرحلة الإبتدائية. بدأت بمدرسة برم برم الإبتدايئة, مدرسة كأس الشمالية الإبتدائية, ثم ذات الرأسين, ثم إلي مدرسة قيري الإبتدائية, ثم مدرسة زالنجي الشمالية الإبتدائية, ثم مدرسة ذات الرأسين مرة أخرى, وأخيرا مدرسة داوس الإبتدائية (داوس تقع شمال شرق كاس). بدأت المرحلة المتوسطة بزالنجي الشمالية, حيث مكثت فيها شهرا واحد, وأتذكر كان معنا خلف الله علي حامد, ثم إنتقلت إلي مدرسة كاس المتوسطة ومنها إلي مدرسة زالنجي الثانوية.

في مدرسة ذات الرأسين أتذكر الأستاذ المرحوم ضوالبيت محمد ضوالبيت وكان عندما تكون حصتنا معها يخرجنا إلي خارج الصف ويقول لنا يلا غنو لي. طبعا كنا فرحين جدا لأننا نضيع جزء من زمن الحصة خارج الصف. وكان بعض الأساتذة حينما يسمعوا ضجيجنا بالإغاني ويخرجوا غضبانين جدا ظنا بأننا لوحدنا نسبب هذا الإزعاج, لكن عندما يلاحظوا وجود الأستاذ ضوالبيت جالسا على كرسي أمامنا يعودون إلي قواعدهم سالمين.

العم عباس, واحد ظريف, قال زمان الأستاذ يطلقون عليه كلمة شيخ, ثم مولانا, ثم إلي أستاذ, ثم إلي تحول الآن إلي يا فردة. وعندما كنت في السودان في إحدى الجامعات كان معي دكتور, قال لي طالب في الجامعة أراد أن يوقف الأستاذ لكي يعتذر له في تصرف بدر منه مما دعى بالأستاذ إلي طرده من الصف, فصاح الطلاب إلي الأستاذ بصوت عالي قائلا له: أسمع يا عمك. الأستاذ إتلفت إليه وقال له يا إبني يا عمك دي قولها لي في محطة جاكسون أو السوق العربي, لكنك في جامعة من المفروض تقول لي يا دكتور أو يا أستاذ, لكن يا عمك دي غير مقبولة منك. وللذين لا يعرفون محطة جاكسون هي محطة للحافلات في الخرطوم.

الدين عثمان محمد الدين
Admin

عدد المساهمات : 94
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذات الراسين

مُساهمة  الدين عثمان محمد الدين في الإثنين أبريل 05, 2010 11:51 am

الأخ طارق,

قبل قليل كنت في مكالمة هاتفية مع ميرغني على الشعراني, وهو يزجيك خالص تحياته, طبعا هو الآن معنا في السعودية بجدة يعمل مدير للخطوط الجوية السودانية بجدة. ذكر لي بأنه مرة تقابل مع أخيك فتحي في مطار أمستردام كما أظن وسلم عليه وفتحي قال له لم أعرفك, فقال له أخوك طارق, فقال له من أين عرفته فقال له أنا دفعته, وبعد ذلك عرفه بنفسه بأنه أحمد الميرغني على يوسف. وما أنا قال له ذلك حتى بدأوا السلام مند جديد بالأحضان. الأخ ميرغني ذكر لي مجموعة من دفعتكم, منهم الربيع حسن إبراهيم الصافي (عقيد مهندس في القوات المسحلة السودانية) وحمدي أحمد حميدان ( عميد أركان حرب في القوات المشتركة بجنوب السودان), إبراهيم كاردي (مدير مكتب الزكاة بزالنجي), سامية محمود عمر (متزوجة من الباشمهندس حسين, محافظ سابق لولاية جنوب دارفور) وتماضر السناري (متزوجة بقطر) وكذلك نجلاء, عبدالرحمن حامد, أبوسلكة حسن عبدالله ومجموعة من أبناء الجيل الجميل.

تحياتي

الدين عثمان محمد الدين
Admin

عدد المساهمات : 94
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذات الراسين

مُساهمة  Ali Ahmed Suleiman في الإثنين أبريل 05, 2010 1:32 pm

لم أكن احد تلاميذ تلك المدرسة العتيقة العريقة. لكني أذكر اليوم الذي اردفني والدي- رحمه الله- علي ظهر حماره لتسجيلي في مدرسة ذات الرأسين و كم بكيت عندما رفضني المدير لصغر سني ، إذ كان في تلك الفترة ينبغي أن يكون سن تلميذ الصف الأول سبع سنوات . و كان من دواعي أخذي إلى المدرسة كما اذكر انني كن مشاكشا في الحلة مع الأطفال وكثيرا ما اقضي وقتي على شجر " الإنجل" .
و بعدها اخذي والدي الى المدرسة الشمالية "ب" التي كان يديرها صديقه و ابن حلته الاستاذ القدير آدم كرم الدين. " و قال لوالدي خلاص انت امشي و خليهو معانا" . و من هناك بدأت مسيرتي التعليمية. و وبعد فترة تم نقله من المدرسة و لم التقي به إلا بعد اكثر من عشرون عاما في الفاشر و الغريب في الامر انه عرفني من اول نظرة و انا لم اعرفه الا بعد ان قال لي "انا اللي قبلت في المدرسة."
درسني أساتذة إجلاء كثر من أبناء زالنجي جزاهم الله عنا كل خير ... اذكر منهم أستاذ نصر الدين تمبور " الذي درسني اللغة العربية في الصف الأول الابتدائي و كنا نلقبه بدنب القط" لانه كان يستعمل هذا اللفظ كثيرا لمن لا يفهم بسرعة. كما درسني الأستاذ القدير عوض الله الدومة الدين في الصف الثاني و أخيه الاستاذ عبد العزيز الدومة الذي درسني اللغة العربية في الصف السادس . ودرسني الاستاذ و المربي القدير – غفر الله له و اسكنه فسيح جناته- الاستاذ السناري حسب الرسول و كان مدير المدرسة عندما كنت في الصف السادس و كنا نهابه جدا لان له قرارات صارمة . و اذكر الاستاذ حامد محمد سليمان و الاستاذ المرحوم محمد حمد الاستاذ المرحوم عبد القادر محمد سليمان و الاستاذ محمد محمود الاستاذ ود الشايب و الاستاذ مستري ... و آخرين

Ali Ahmed Suleiman

عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 01/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ذات الراسين

مُساهمة  طارق محمد عثمان في الإثنين أبريل 05, 2010 2:10 pm

التجايا لكل الاصدقاء الذين زاروا هذا البوست
وتحية خاصة لعمنا عباس عربى من جيل الرواد الاوائل فى ذات الراسين

من ابناء دفعتى
الربيع حسن ابراهيم الصافى وخالد نور الدين وتماضر السنارى ونجاة ادم وسامية محمود عمر وهيثم صالح ابكر
وبشير ابراهيم (راس طعمية) وبعد ان اصبح الفة الفصل لا احد يجروا بمناداته بهذا الاسم ونجلاء عثمان ومبارك الطيب الهادى (ودالفكى)
وحمودة يوسف حمودة وصديف احمد المحس وحاتم محمد المحس ومعاوية بدوى الجمل ولاحقا اصبح من دفعتنا نجم الدين عبد الله فرج
والطيب حسن عبدالله (ابوسلكه) ومحمد اللازم

ونواصل

الى الذين اختارهم الله الى جواره الرحمة والى الذين على قيد الحياة الصحة وطول العمر

طارق محمد عثمان
Admin

عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 02/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذات الراسين

مُساهمة  ???? في الأربعاء أبريل 07, 2010 8:42 am

سعادة القمندان عباس عربى
اخى العزيز د الدين عثمان
اخى العزيز ياسر احمد عبد الحفيظ
اخى العزيز طارق محمد عثمان
كل الاخوة الاعزاء
التحيات الطيبات
اليوم انا فى قمة السعادة مع هذة البقعة الطيبة يا حليل زمن الصبا متعكم اللة بالصحة و العافية
و الرحمة و الغفران للذين رحلوا الى الاخرة ... نواصل انشاء اللة

احمد الميرغنى على الشعرانى

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذات الراسين

مُساهمة  ???? في الأربعاء أبريل 07, 2010 9:13 am

الاخ طارق
ما تنسى باقى الدفعة يسن مكى ابو زيد - الصادق الرزقى - خالد عبد المنعم -حمودة الحلاوى علية الرحمة -
على ارباب احمد شطة -عوض احمد البقى الحى الغربى -طة ناصر ومن كنجومية يوسف ارباب - ابكر لجة
مصطفى عبد المجيد - عامر محمد احمد النور و عبد اللطيف محمد احمد النور - عبد اللة يونس - نورة الدومة
عفاف مختار - نورة الهدى زين العابدين
وناصل
تحياتى

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذات الراسين

مُساهمة  الدين عثمان محمد الدين في الأربعاء أبريل 07, 2010 11:44 am

مرحبا بك أخي أحمد الميرغني علي الشعراني في هذه الإستراحة الجميلة. إستراحة لأسترجاع ذكريات الزمن الجميل وفي أجمل مدينة (زالنجي) وهبها الله بكل معاني الجمال الطبيعي من جبال وأودية وأشجار وزهور وحدائق خلابة وطيور بأشكال وأنواع وحيوانات أليفة وبرية وزد على ذلك أجيال متميزة مرت عليها.

أخي أحمد الحديث عن مدرسة ذات الرأسين الإبتدائية حديث ذات شجون. فعلى الرغم أنني لم أقضي كل فترة دراستي الإبتدائية في هذه المدرسة العريقة وذلك كما ذكرته سابقا, إلا أن ذكريات تلك المدرسة خالدة في ذاكرتي وإن شاء الله سوف تظل إلي الأبد. هذه الذكريات تمثل غذاء روحنا في هذه الحياة الرتيبة المملة لأن الماديات أصبحت متحكمة فيها, وعلى الرغم من ذلك فإننا نستمد من تلك الذكريات غذاء لأرواحنا من أجل بذل العطاء والتمسك بالعادات الجميلة مثل الوفاء والصدق والطمأنينة.

كيف ولا يا أخي أحمد؟ إذا كان لنا معلمون علموننا كيف نزرع الحب وكيف نغرس بذور الأمل وكيف نصنع الإبداع وكيف نحافظ على الخصال الجميلة لنا وللأجيال القادمة, علموننا معنى الصدق والوفاء والأمل, علموننا أن يكون بذلنا بلا حدود وحلمنا بلا حدود. علموننا دروس التعاون والعمل الجماعي, علموننا كيف نضع أقدامنا على الأرض لكي نمشي ثم نركض دون وقوع, علموننا كيف نعتمد على أنفسنا في لحظات الحوجة, علمونا كيف نمسك بيد من يريد مساعدتنا وكيف نمسك بيد من في حوجة إلي مساعدتنا علمونا أن تكون لنا رسالة وؤية واضحة في الحياة.

أخي أحمد, الآن ...... أساتذتنا كانت لهم أحاسيس صادقة ومشاعر جياشة, ولهم غزارة من العلم وأخلاقهم حميدة, لذلك عندما أجلس وأتحدث إلي أحد منهم, أشعر بالخجل!!!! لأنه رغم حصولي على الدكتوراة حينما أتحدث إلي هؤلاء الأستاذة العباقرة الأجلاء أشعر بأنني ما زلت تلميذا في الصف الأول الأبتدائي. كيف ولم لا أخي أحمد؟!!!! وهؤلاء أساتذة وهبوا حياتهم وأرواحههم وكل وقتهم من المدارس, من أجل التربية والتعليم, من أجلنا. كان الطالب والمدرسة يمثل لهم كل ما يملكون في هذه الدنيا, لذلك عطاءهم كان بلا حدود ووفاءهم للمدرسة والطلاب بلا مثيل. والآن تجدهم في قمة السعادة والفخر حينما يجدون أحد طلابهم أصبح في مكان مرموق أو أصبح متميزا والعكس تماما تجدهم في قمة الأستياء والغضب حينما يرون أحد طلابهم خاصة المتميزون في وضع لا يحسد عليه, وكل ذلك يحدث رغما عن الظلم الذي يقع عليهم من ضعف في المرتبات وفقدهم لمكانتهم السامية, لكن تفوق من قاموا بتدريسهم يمثل لهم غذاء الروح في هذه الدنيا الفانية.

التحية والتقدير والتجلي لكل من قام بتدريسنا ولمن كل من يعمل في مهنة التدريس التي توصف بأنها مهنة الأنبياء والرسل

الدين عثمان محمد الدين
Admin

عدد المساهمات : 94
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذات الراسين

مُساهمة  خالد نورالدين محمد علي في الأحد أبريل 11, 2010 4:40 pm

الأخ|طارق.....تحياتي

أبعث إليكم بتحياتي عبر البعد و أتمنى أن تكون في وافر الصحة والسعادة....شكرا لكم على فتح هذا البوست والذي أرجعتنا به سنين عددا إلى زمان ما زالت ذكرياته مغروسة في دواخلنا و مكتوبة بمداد من نور ...و الله عندما أذكر زالنجي وناس زالنجي وكل ما يتصل بها أتمنى أن أغمض عيني و أجد نفسي بين وديانها و أشجارها و ناسها الطيبين...في زالنجي تحس أن كل الناس أهلك و كل بيت بيتك....أنا يا أخ طارق مسكون بحب هذه المدينة الرائعة والتي أعتبرها من جنان الله في الأرض...و قد صدقت في مقولة الشاعر:
كم منزل في الأرض يعشقه الفتى و حنينه أبدا لأول منزل
ده كلو كوم و ذات الرأسين كوم تاني.....المنبع الأول الذي نهلنا منه العلم و المعرفة....طبعا كلو انسان بشكر ناس دفعتو ويعجب بهم لكن بدون مجاملة وباستعراض سريع للأسماء التي ذكرت فإنها دفعة مميزة من جيل مميز.....كيف لا و هم خريجو هذا الصرح العملاق ...ذات الرأسين....و أساتذتها من جيل العمالقة....نترحم على الذين انتقلوا إلى الرفيق الأعلى و نسأل الله أن يحسن إليهم بقدر عطائهم....ويمد ويبارك في أيام الأحياء منهم.....أذكر في هذه العجالة الأستاذ السناري والاستاذ ضو البيت و الأستاذ يحي يونس....أستاذ يحي غرس فينا حب اللغة العربية وكان محبا للموسيقى و لا أنسى أبدا الأكورديون الذي كان يلحن به الأناشيد في الفصل....فكانت حصته عبارة عن ورشة فنية....تميز الأستاذ يحي أيضا بحسن الخط....التحية له و لكل الأساتذة الأجلاء...أخ طارق طبعا وبرغم طول العهد بيننا إلا أنك ما تزال في الذاكرة فاضافة لذات الرأسين كان بيتكم يجاور بيت المرحوم الجد مصطفى الدين والمرحوم الجد عثمان...و لا أنسى الجسر المفتوح وهو عبارة أن كسر في الحائط بين منزليكم وكانت نعم الجيرة بينكم....أنا طبعا لم أكمل المرحلة الإبتدائية كلها بذات الرأسين حيث انتقلت للفاشر بنهاية السنة الرابعة و قد مثلت هذه النقلة وفراقي لزالنجي هزة كبيرة في دواخلي ظلت تلاحقني لفترة طويلة و سأعود لذلك لاحقا.....التحية للك وللمداخلين خاصة المداخلة المميزة من د.الدين عثمان

خالد نورالدين محمد علي

عدد المساهمات : 40
تاريخ التسجيل : 08/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ذات الرأسين

مُساهمة  فوزية محمد عمر احمد في الجمعة أبريل 23, 2010 6:34 pm

قرأت موضوع ذات الرأسين ( للأخ طارق والأخ عباس عربي ) وكل الردود , فوجدت نفسي ان لي ايضا ذكريات في ذات الرأسين في عام 74-75 فتحت فصول تقوية دراسية للسوادس مختلطة بنين وبنات وكنا من الدارسين fresh ولسنا عائدين وكان باشراف الأستاذ القدير عليه رحمة الله السناري حسب الرسول , كانت المنافسة عظيمة وجليلة اتذكر من المجموعة عوض سيف , أسامة عثمان عوض الكريم , الهام عثمان عوض الكريم لها الرحمة والمغفرة , طارق أحمد عبد الحفيظ , وداد هارون , نوال عبد المحمود , سعاد الدومة , ومجموعة من الزملاء والزميلات ( معليش الكبر حصل وأصبحنا ننسى ) وكان ناس آدم الحريري وبعض زملائه ياتون للشغب , الجميل في الامر ان الأيام كانت حلوة والناس كانوا حلوين وطيبين .


كما قال عباس عربي ان سنتحدث عن تاريخ انشاء المؤسسة ( ذات الراسين ) بنفس القدر نريد ان تتحدثوا لنا عن العقد الفريد الذي كان وراء انشاء منتدى ابناء زاالنجي حول العالم الذي جمع شملنا واثلج صدورنا وجعلنا نعيد ذكريات شبابنا وقد اصبحنا شبابا الان وبتلك الروح الشبابية اوقدتم كوامن دواخلنا فتركتمونا نكتب بصورة تلقائية .
لكم كل التحية والتقدير أبناء زالنجي حول العالم


بس لا تنسوا زالنجي قدموا لها أحسن ما لديكم واجذبونا وخلنوا نرجع زالنجي نعيش من جديد .

فوزية محمد عمر احمد

عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 17/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذات الراسين

مُساهمة  طارق محمد عثمان في الأحد مايو 16, 2010 10:46 pm

الاعزاء
اصدقائى ورفاق طفولتى ميرغنى الشعرانى وخالد نورين الدين
عندما قرات مداخلاتكم تملكنى احساس طفولى فتخيلت نفسى فى ذات الراسين والاستاذ الجليل
يحى يونس يحمل الاكورديون ونحن جميعا نصطف خلفه ننشد
صباح الخير مدرستى
صباح الخير والنور
اليك اشتقت فى امسى
وزاد اليوم تفكيرى

يا لها من سيرة ويالها من ذكرى ويا لهم من معلمين اجلاء لهم النحناءة والاعزاز
زمن ياصحاب زمن لا عشنا فى غربة ولا قاسينا حنين

طارق محمد عثمان
Admin

عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 02/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذات الراسين

مُساهمة  طارق محمد عثمان في الأحد مايو 16, 2010 10:51 pm

اختنا الدكتورة العزيزة
فوزية
سعيدة بمداخلتك الثرة وبوجودك المشرق
فى المنبر
فالنعمل من اجل اعادة زالنجى مدينتنا الحبيبة الى سيرتها الاولى
ولك خالص الود والاعزاز

طارق محمد عثمان
Admin

عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 02/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذات الراسين

مُساهمة  طارق محمد عثمان في الأحد مايو 16, 2010 10:53 pm

الاعزاء
شغلتنى ظروف عمل ضاغطة عن متابعة البوست
ولكن اعد بعودة ممهولة للمواصلة
فعذرا

طارق محمد عثمان
Admin

عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 02/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هيهات هيهات لا جن ولا سحرة

مُساهمة  الدين عثمان محمد الدين في الإثنين مايو 17, 2010 7:08 am

هيهات هيهات لا جن ولا سحرة
بقادرين على أن يلحقوا أثرة
هذه المناظر قد مرت على عجلة
كأنها ومضة للبرق مختصرة
هذه قطيع من الأغنام ألمحه
وهذه دوحة في ظلها بقرة
وهذا غلام أراه صاعدا حذرا
على النخيل فوقه يرجي تمرة
وهذه ترعة في أثرها ظهرت
وهضبة وحقول بعضها نضرة
مرت وليس لها من عودة أبدا
كالطيف ولى فمن ذا يقتفي له أثرا

الدين عثمان محمد الدين
Admin

عدد المساهمات : 94
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ديكي بدري

مُساهمة  الدين عثمان محمد الدين في الإثنين مايو 17, 2010 7:14 am

قبل طلوع الفجر*يصيح ديكي بدري
يصيح وهو يجري*يقول كيكي كيكي
وعندما تسمعه ديوك كل الحلة* تصيح أيضاً معه تقول كيكي كيكي
أسكت كفى يا ديكي*أسكت كفى ياديكي


عدل سابقا من قبل الدين عثمان محمد الدين في الأربعاء مايو 19, 2010 6:09 am عدل 1 مرات

الدين عثمان محمد الدين
Admin

عدد المساهمات : 94
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ذات الرأسين ....عمكم عباس

مُساهمة  Admin في الأربعاء مايو 19, 2010 4:16 am

تحية لكم جميعا وتحية لرفيق الصبا الاستاذ الانيق الفنان يحي يونس الذي طالما أطرب اهل زالنجي بعزفه مصاحبا لبعض الهواة الذين يترنمون باغاني ابراهيم عوض ومحمد وردي وغيرهم من شباب الفنانين آنذاك.
يبدأ يومنا بالمجئ مبكرا الي المدرسة وقد سبقنا اليها نبوتجية الفصول الذين عليهم الدور لنظافة الفصول وكنا نحمل معنا كور الفطور(جمع كورة) حيث لاتكفي حصة الفطور بالذهاب والعودة خاصة لاولئك الذين تبعد منازلهم .قبل الجرس نتوزع جميعا في حوش المدرسة لالتقاط اي اوساخ وجمعها في مكان محدد للتخلص منها.عندما يقرع الجرس نسارع للاصطفاف كل فصل في مكانه ثم تبدا عملية التفتيش بدءا بالاظافر ثم الحلاقة، والحلاقة اما كاري عند عمك دابو او احمد الحلاق وبالعدم صلعة (زيانة ) بالموس ثم يستمر التفتيش الى الملابس الداخلية وكان البعض بدون. ويا ويل من ياتى متسخا ( يشيلو فري وينجلد بالبوستونة) فري بضم الفاء و كسر الراء وتعني ان يحمل التلميذ اربعة من التلاميذ الكبار من يديه وكرعيه ويفر كما يفر الثوب وهاك يا جلد... ما أقساهم!!

تبدأ الحصة اذا كانت عربي بمحفوظة (نشيد) من المحفوظات الملحنة واذا كانت دين بتلاوة جماعية لاحدى السور يختارها المدرس واذا كانت حسباب يتسميع جدول الضرب لاي جدول يختاره المدرس ويستطيع المدرس بلمحة معرفة غير الحافظين وهنا يتعرضون لتسميع فردي و يا ويل من يعجز فالاربعة الكبار جاهزين والبوستونة ايضا جاهزة.
في حصة الفطور اولاد الداخلية يتناولن افطارهم (عصيدة دخن غير مدمرق) في الدرادر الملحقة بالمدرسة كداخليات والذين تقرب بيوتهم (ناس حى الاسبتالية) يذهبون الي المنازل اما الباقين الذين احضروا فطورهم في الكور فيفطرون جماعيا والبعض يكون عندهم مصروف نقدا لا تتجاوز القرش والتعريفة التعريفة توفر لك خمسة من قطع اللقيمات التى تكفي للتصبير حتى العودة الي المنزل وكنا نحمل الماء في الزجاج(فارغ البيرة او الشري وهي انواع من الخمور الافرنجية المتداولة في ذلك الزمان) وبين هذا وذاك تكون المشاغبات والقفشات وتأجيل القصاص حتى اجازة نهاية العام حيث تصفى كل الخصومات والجماعة الشطار امثال عمكم يعضى طرفه وجري الى البيت خاصة وانه هو و صديقه محمد بدوي حسب الدائم (كبير المشاغبين رحمه الله )كانا من اصغر التلاميذ سنا وحجما ويعاقب عمكم بجريرةصديقه المشاغب هذا، الذي لايقوي علي منازلة عيال جبرونا و زنقو ..كانو فتوات (عيال عتالة) .كانت لنا ايام وطبتم وطابت ايامكم وذكرياتكم.






9

Admin
Admin

عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zalingei-sd.homegoo.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ذات الرأسين...عمكم عباس

مُساهمة  Admin في الجمعة مايو 21, 2010 3:44 am

من طرف Admin في الأربعاء 19 مايو 2010 - 11:16

تحية لكم جميعا وتحية لرفيق الصبا الاستاذ الانيق الفنان يحي يونس الذي طالما أطرب اهل زالنجي بعزفه مصاحبا لبعض الهواة الذين يترنمون باغاني ابراهيم عوض ومحمد وردي وغيرهم من شباب الفنانين آنذاك.
يبدأ يومنا بالمجئ مبكرا الي المدرسة وقد سبقنا اليها نبوتجية الفصول الذين عليهم الدور لنظافة الفصول وكنا نحمل معنا كور الفطور(جمع كورة) حيث لاتكفي حصة الفطور بالذهاب والعودة خاصة لاولئك الذين تبعد منازلهم .قبل الجرس نتوزع جميعا في حوش المدرسة لالتقاط اي اوساخ وجمعها في مكان محدد للتخلص منها.عندما يقرع الجرس نسارع للاصطفاف كل فصل في مكانه ثم تبدا عملية التفتيش بدءا بالاظافر ثم الحلاقة، والحلاقة اما كاري عند عمك دابو او احمد الحلاق وبالعدم صلعة (زيانة ) بالموس ثم يستمر التفتيش الى الملابس الداخلية وكان البعض بدون. ويا ويل من ياتى متسخا ( يشيلو فري وينجلد بالبوستونة) فري بضم الفاء و كسر الراء وتعني ان يحمل التلميذ اربعة من التلاميذ الكبار من يديه وكرعيه ويفر كما يفر الثوب وهاك يا جلد... ما أقساهم!!

تبدأ الحصة اذا كانت عربي بمحفوظة (نشيد) من المحفوظات الملحنة واذا كانت دين بتلاوة جماعية لاحدى السور يختارها المدرس واذا كانت حسباب يتسميع جدول الضرب لاي جدول يختاره المدرس ويستطيع المدرس بلمحة معرفة غير الحافظين وهنا يتعرضون لتسميع فردي و يا ويل من يعجز فالاربعة الكبار جاهزين والبوستونة ايضا جاهزة.
في حصة الفطور اولاد الداخلية يتناولن افطارهم (عصيدة دخن غير مدمرق) في الدرادر الملحقة بالمدرسة كداخليات والذين تقرب بيوتهم (ناس حى الاسبتالية) يذهبون الي المنازل اما الباقين الذين احضروا فطورهم في الكور فيفطرون جماعيا والبعض يكون عندهم مصروف نقدا لا تتجاوز القرش والتعريفة التعريفة توفر لك خمسة من قطع اللقيمات التى تكفي للتصبير حتى العودة الي المنزل وكنا نحمل الماء في الزجاج(فارغ البيرة او الشري وهي انواع من الخمور الافرنجية المتداولة في ذلك الزمان) وبين هذا وذاك تكون المشاغبات والقفشات وتأجيل القصاص حتى اجازة نهاية العام حيث تصفى كل الخصومات والجماعة الشطار امثال عمكم يعضى طرفه وجري الى البيت خاصة وانه هو و صديقه محمد بدوي حسب الدائم (كبير المشاغبين رحمه الله )كانا من اصغر التلاميذ سنا وحجما ويعاقب عمكم بجريرةصديقه المشاغب هذا، الذي لايقوي علي منازلة عيال جبرونا و زنقو ..كانو فتوات (عيال عتالة) .كانت لنا ايام وطبتم وطابت ايامكم وذكرياتكم.

Admin
Admin

عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zalingei-sd.homegoo.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ذات الرأسين عمكم عباس

مُساهمة  Admin في الجمعة مايو 21, 2010 4:17 am

ذات الرأسين...عمكم عباس
من طرف Admin في الجمعة 21 مايو 2010 - 10:44

من طرف Admin في الأربعاء 19 مايو 2010 - 11:16

تحية لكم جميعا وتحية لرفيق الصبا الاستاذ الانيق الفنان يحي يونس الذي طالما أطرب اهل زالنجي بعزفه مصاحبا لبعض الهواة الذين يترنمون باغاني ابراهيم عوض ومحمد وردي وغيرهم من شباب الفنانين آنذاك.
يبدأ يومنا بالمجئ مبكرا الي المدرسة وقد سبقنا اليها نبوتجية الفصول الذين عليهم الدور لنظافة الفصول وكنا نحمل معنا كور الفطور(جمع كورة) حيث لاتكفي حصة الفطور بالذهاب والعودة خاصة لاولئك الذين تبعد منازلهم .قبل الجرس نتوزع جميعا في حوش المدرسة لالتقاط اي اوساخ وجمعها في مكان محدد للتخلص منها.عندما يقرع الجرس نسارع للاصطفاف كل فصل في مكانه ثم تبدا عملية التفتيش بدءا بالاظافر ثم الحلاقة، والحلاقة اما كاري عند عمك دابو او احمد الحلاق وبالعدم صلعة (زيانة ) بالموس ثم يستمر التفتيش الى الملابس الداخلية وكان البعض بدون. ويا ويل من ياتى متسخا ( يشيلو فري وينجلد بالبوستونة) فري بضم الفاء و كسر الراء وتعني ان يحمل التلميذ اربعة من التلاميذ الكبار من يديه وكرعيه ويفر كما يفر الثوب وهاك يا جلد... ما أقساهم!!

تبدأ الحصة اذا كانت عربي بمحفوظة (نشيد) من المحفوظات الملحنة واذا كانت دين بتلاوة جماعية لاحدى السور يختارها المدرس واذا كانت حسباب يتسميع جدول الضرب لاي جدول يختاره المدرس ويستطيع المدرس بلمحة معرفة غير الحافظين وهنا يتعرضون لتسميع فردي و يا ويل من يعجز فالاربعة الكبار جاهزين والبوستونة ايضا جاهزة.
في حصة الفطور اولاد الداخلية يتناولن افطارهم (عصيدة دخن غير مدمرق) في الدرادر الملحقة بالمدرسة كداخليات والذين تقرب بيوتهم (ناس حى الاسبتالية) يذهبون الي المنازل اما الباقين الذين احضروا فطورهم في الكور فيفطرون جماعيا والبعض يكون عندهم مصروف نقدا لا تتجاوز القرش والتعريفة التعريفة توفر لك خمسة من قطع اللقيمات التى تكفي للتصبير حتى العودة الي المنزل وكنا نحمل الماء في الزجاج(فارغ البيرة او الشري وهي انواع من الخمور الافرنجية المتداولة في ذلك الزمان) وبين هذا وذاك تكون المشاغبات والقفشات وتأجيل القصاص حتى اجازة نهاية العام حيث تصفى كل الخصومات والجماعة الشطار امثال عمكم يعضى طرفه وجري الى البيت خاصة وانه هو و صديقه محمد بدوي حسب الدائم (كبير المشاغبين رحمه الله )كانا من اصغر التلاميذ سنا وحجما ويعاقب عمكم بجريرةصديقه المشاغب هذا، الذي لايقوي علي منازلة عيال جبرونا و زنقو ..كانو فتوات (عيال عتالة) .كانت لنا ايام وطبتم وطابت ايامكم وذكرياتكم.

Admin
Admin

عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zalingei-sd.homegoo.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ذات الرأسين عمكم عباس

مُساهمة  Admin في الجمعة مايو 21, 2010 4:21 am

ذات الرأسين...عمكم عباس
من طرف Admin في الجمعة 21 مايو 2010 - 10:44

من طرف Admin في الأربعاء 19 مايو 2010 - 11:16

تحية لكم جميعا وتحية لرفيق الصبا الاستاذ الانيق الفنان يحي يونس الذي طالما أطرب اهل زالنجي بعزفه مصاحبا لبعض الهواة الذين يترنمون باغاني ابراهيم عوض ومحمد وردي وغيرهم من شباب الفنانين آنذاك.
يبدأ يومنا بالمجئ مبكرا الي المدرسة وقد سبقنا اليها نبوتجية الفصول الذين عليهم الدور لنظافة الفصول وكنا نحمل معنا كور الفطور(جمع كورة) حيث لاتكفي حصة الفطور بالذهاب والعودة خاصة لاولئك الذين تبعد منازلهم .قبل الجرس نتوزع جميعا في حوش المدرسة لالتقاط اي اوساخ وجمعها في مكان محدد للتخلص منها.عندما يقرع الجرس نسارع للاصطفاف كل فصل في مكانه ثم تبدا عملية التفتيش بدءا بالاظافر ثم الحلاقة، والحلاقة اما كاري عند عمك دابو او احمد الحلاق وبالعدم صلعة (زيانة ) بالموس ثم يستمر التفتيش الى الملابس الداخلية وكان البعض بدون. ويا ويل من ياتى متسخا ( يشيلو فري وينجلد بالبوستونة) فري بضم الفاء و كسر الراء وتعني ان يحمل التلميذ اربعة من التلاميذ الكبار من يديه وكرعيه ويفر كما يفر الثوب وهاك يا جلد... ما أقساهم!!

تبدأ الحصة اذا كانت عربي بمحفوظة (نشيد) من المحفوظات الملحنة واذا كانت دين بتلاوة جماعية لاحدى السور يختارها المدرس واذا كانت حسباب يتسميع جدول الضرب لاي جدول يختاره المدرس ويستطيع المدرس بلمحة معرفة غير الحافظين وهنا يتعرضون لتسميع فردي و يا ويل من يعجز فالاربعة الكبار جاهزين والبوستونة ايضا جاهزة.
في حصة الفطور اولاد الداخلية يتناولن افطارهم (عصيدة دخن غير مدمرق) في الدرادر الملحقة بالمدرسة كداخليات والذين تقرب بيوتهم (ناس حى الاسبتالية) يذهبون الي المنازل اما الباقين الذين احضروا فطورهم في الكور فيفطرون جماعيا والبعض يكون عندهم مصروف نقدا لا تتجاوز القرش والتعريفة التعريفة توفر لك خمسة من قطع اللقيمات التى تكفي للتصبير حتى العودة الي المنزل وكنا نحمل الماء في الزجاج(فارغ البيرة او الشري وهي انواع من الخمور الافرنجية المتداولة في ذلك الزمان) وبين هذا وذاك تكون المشاغبات والقفشات وتأجيل القصاص حتى اجازة نهاية العام حيث تصفى كل الخصومات والجماعة الشطار امثال عمكم يعضى طرفه وجري الى البيت خاصة وانه هو و صديقه محمد بدوي حسب الدائم (كبير المشاغبين رحمه الله )كانا من اصغر التلاميذ سنا وحجما ويعاقب عمكم بجريرةصديقه المشاغب هذا، الذي لايقوي علي منازلة عيال جبرونا و زنقو ..كانو فتوات (عيال عتالة) .كانت لنا ايام وطبتم وطابت ايامكم وذكرياتكم.

Admin
Admin

عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zalingei-sd.homegoo.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الزمن جمعنا

مُساهمة  ابتهال التجاني في الأحد يونيو 06, 2010 6:57 am

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته قبل أن أبدا بالحديث عن عظمة هؤلا العمالقة من أبنا زالنجي حيث مسقط رأسي كنت اتصفح في النت وعن طريق الصدفة كتبت منتدى
أبناء زالنجي وفعلا واندهشت وسجلت بالفور ودون تردد واطلعت على كل المواضيع من ابناء زالنجي منهم من عاصرتهم ومنهم من فرق بيننا الزمن وظروف الحياة لم نسمع لا زكرياتهم ياسر عبد الحفيظ عوض سيف ابناء حسين الصادق بنات نباكو ناس زالنجي ليس بالغريب ان نتواصل كنت اسمع ان يوم من الايام ان العالم سيكون
قرية وكنت اظنه بالبعيد ولكن هيهات اليوم نتواصل مع ابناء اعظم بلد في التاريخ
قد تتسائلو من انا انا ابتهال التجاني محمد الامين عليه رحمة الله كان الوالد يعمل مدير مدرسة ذات الرأسين والاخوات اعتدال عليها رحمة الله هي الصاحبه الوحيدة لاالهام السناري وخالدة احمد عبد الحفيظ ووليد وهشام وياسرواجلال لا اريد ان اطيل عليكم واوجه شكري للقائمين على المنتدى والاخ الدين لك التحية وجميع ابنا زالنجي يله همتكم
ولكم التحية اختكم ابتهال من السعودية الخبر
يأبى الفتى في الارض مائة منزل
وحنينه ابدا لاول منزل

ابتهال التجاني

عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 05/06/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذات الراسين

مُساهمة  ابتهال التجاني في الإثنين يونيو 07, 2010 7:56 am

[quote="طارق محمد عثمان"]الى عمنا عبدالهادى
فراش المدرسة
الى استاذة اجلاء
التجانى محمد الامين السنارى حسب الرسول يحى يونس محمد اتيم محمد سلامه الراحل ودحمد استاذ نصر الدين
واخرين
الى دفعتى
محمد اسحق دنه خالد احمد عبدالحفيظ سعيد امام الحاج فيصل الامين البر محمد عثمان عبيد عمر محمود عمر
فيصل عبداللطيف عوض حسن خواض عثمان النور عثمان كمال حسن عبدالله عبدالرحمن عبدالرحيم ابوشنب
ود كربون الفاتح محمد حماد النذير اسماعيل بشير ميرغنى على يوسف النمير يوسف على يوسف عبدالحفيظ الدومة عبدالله


ونواصل الاخ طارق محمد عثمان لك التحية والتجلة وانت تذكر أبنا هذه البلد العملاقة الوالد التجاني محمد الامين توفى في الولايات المتحدة وهو مقيم مع الاخ هشام والاخت اشراقة وياسر واجلال كان الوالد مدير لمدرسة ذات الراسين واتصلت بالاخت اجلال بامريكا وسألتها عن الاسماء الواردة في المنتدى اضافة الاخ الدكتور الدين هو دفعة الاخ هشام منزلهم بعد الخور مقاصد حوش الشايقية ومن بنات دفعتي الاخت ماجدة احمد عبد الحفيظ والاخت انتصار يوسف والاخوان علي واحمد درسنا صف اول بمدرسة ذات الراسين و اذكر احياء زالنجي كنجومية والحيصاحيصا والحي السوق وزالنجي من أعرق البلاد حيث كانت تضم بوتقة من المعلمين والزراعين والاطباء وكان يمتاز اهلها بالثقافة رغم انحسار وسائل الاعلام انذاك ابناء زالنجي متميزين وكان الوالد يفتخر بهم عليه رحمة الله بحكم مهنته ومعاشرته بمجتمعات مختلفة وكنا نسال الوالد عن أمريكا فدائما كان يقارن طبيعتها بطبيعة دارفور وسألنها شلالات نياجارا فقال لنا اشبه بشلالات جبل مرة
فقال لنا ان امريكا لم تضيف له شي غريب كل المناظر الطبيعية والحياة اشبه بدارفور وكان يتحدث عن زالنجي وهي مفخرة التاريخ ويكفي انها مسقط رؤس بناته.
لااطيل عليكم الحديث
يأوى الفتى في الارض مأئة منزل
وحنينه أبدا لاول منزل
اختكم/ ابتهال التجاني محمد الامين
الشرقية الخبر المملكة العربية السعودية

ابتهال التجاني

عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 05/06/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مرحبا بك الإخت إبتهال

مُساهمة  الدين عثمان محمد الدين في الإثنين يونيو 07, 2010 8:54 am

الأخت العزيز إبتهال التجاني محمد الإمين
أولا تعازينا الحارة في وفاة والدك وكذلك أنا فقدت والدي الأستاذ عثمان محمد الدين بالخرطوم في يوم 24/05/2007, نسأل الله لهم المغفرة والرحمة وأن يسكنهم فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أؤلئك رفيقا.
حقيقة جيل آبائنا من المعلمين جيل لا أظنه يتكرر, فهو جيل متفرد, كانوا يعتبرون التدريس مهنة الأنبياء والرسل قبل كل شيئ, وكانوا يؤدون رسالتهم التدريسية بكل أمانة وصدق وإخلاص ووفاء وتفاني, دون أن ينظرون إلي العائد المادي, الذي يعتبرونه شيئ ثانوي, وكانوا يفرحون فرح حقيقي نابع من الأعماق بنجاح أبناءهم من الطلاب وكانوا لا يفرقون بين أبناءهم الحقيقيين وأبناءهم من الطلبة فاكنوا بالنسبة لهم جميعا سواية كأسنان المشط.
عندما كنت في الخرطوم ذهبت مع الأخ ياسر إلي شقيقك وليد التجاني أكثر من مرة في مقر علمه أكثر من مرة.
الرجاء أن ترسلي تحياتي الحارة إلي الدفعة هشام.
حقيقة أنا سعدت جدا بإنضمامك إلي هذا الموقع ومن ما زاد سعادتي الحقيقة وجعلها سعادة متفردة هي الطريقة التي إنضميتي بها. كل الذين سبقوك في الإنضمام إلي هذا الموقع إنضموا بتوصية من طرف آخر. إنت الوحيدة التي إنضمت إلي الموقع بطريقة البحث في محركات البحث العنكبوتية بدون سابق معرفة بوجود منتدي إسفيري لأبناء زالنجي. حالتك تشبه لي حالة التائه في صحراء جرداء وكان في قمة العطش فيبدء في نبش الرمال في يأس تام للبحث عن ماء, فإذا به يفاجأ في أول نقرة في الرمال بخروج الماء منهمرا. أنا على يقين تام بأنك لم تكوني متأملة عندما كتبتي في محرك البحث بأنك سوف تحصلي على منتدى لأبناء زالنجي لكن ما دفعك هو حبك الحقيقي لمدينة زالنجي ومدى تاثرك بأهل مدينة زالنجي.
حبنا لمدينة زالنجي يسري في دمائنا ولا يمكن أن يزيلها منا شيئ في هذه الدنيا الفانية.
عندما كنت في الخرطوم, وفي وفاة الوالد عليه رحمة الله, زارنا أحمد الهادي الطيب مع والده طيب الذكر, أحمد الهادي حكى لي بأن والده متضايق جدا من وجوده في الخرطوم وحنينه دائما إلي مدينة زالنجي. قال لي مرة قال له, أبوي إنت هسي معاك ناس كبار من أهلنا والجيران في الحلة وكل يوم بتمشي تتونس معاهم الناقصك شنو؟, عمنا الهادي رد على أحمد: يا ولدي ديل لمن أمشي أتونس معاهم وأحكي ليهم نكتة مضحكة جدا, تلقاهم فاتحين خشومهم ومنتظرين باقي النكتة, النكتة دي لي حيكتها في زالنجي الناس بتموت من الضحك, وتاني شيئ لمن أقول لهم تكلاي, وفاراي, وكلوكلو, وفول أبون قوي وهالوك وقضيم, تلقاهم ما بفهموا حاجة. ديل ناس أنا ما بفهم منهم حاجة وهم ما فاهمين مني حاجة, عشان كده أحسن لي زالنجي هناك ناسي أنا بفهمم وهم فاهمني.

أنا أيضا الآن متواجد في المملكة العربية السعودية - جامعة نجران. ارجوا التواصل على الرقم 0552521830

الدين عثمان محمد الدين
Admin

عدد المساهمات : 94
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى